التعليم في اليابان

بواسطة : admin
التعليم في اليابان

أهداف التعليم في اليابان

تتميز كل مرحلة في مراحل التعليم بأهدافها وذلك مثل:

  • مرحلة رياض الأطفال ومن أهم أهدافها: أنها تقوم بغرس عدة عادات توضح كيفية التعامل مع المجتمع، كما أنها تزرع الرغبة داخل الأولاد لكي يقبلوا على مشاركة الحياة الاجتماعية، وتنمي من نفسهم للبحث عن عمل مستقل، كما تمكنهم من أن يفهموا الحياة الاجتماعية فهما صحيحا وأن يفهموا الأمور التي تحدث في حياتهم اليومية، وتنمي هذه المرحلة أيضا من الإمكانيات اللغوية للأطفال، كما أن مرحلة الرياض الأطفال تساعد الأطفال في التعبير عن أفكارهم من خلال وجود أنشطة مختلفة ومتعددة وذلك مثل: الرقص، والموسيقى، والرسم، وكل هذه الأهداف تساعد في ست مجالات وهي: المجتمع، الطبيعة، واللغة، والصحة، والموسيقى، والفن.
  • المرحلة الابتدائية: تحاول المدرسة أن تجعل الطالب مختلطا بالطبيعة بشكل أكبر، وتجعله يفكر بشكل أكثر منطقية، ويفكر بشكل علمي، كما تنمي من قدرات الطالب العقلية، والفكرية.
  • المرحلة الثانوية الأدنى: في هذه المرحلة تسعى الدراسة أن تساعد الطالب على أن يعرفوا دورهم في الدولة وفي المجتمع، وتقوم بتثبيت القيم والأهداف العامة للحياة وللعادات والتقاليد، كما تساعد في أن تزود الطالب بالكثير من المعالم ومن المعارف والمهارات التي تفيده في معرفة العديد من المهن التي قد يحتاجها المجتمع، كما تساعد الطفل على احترام العمل، وتعمل على تثبيت قيمة التفاعل مع الآخرين بشكل إيجابي وتساعد في التحكم في العواطف والمشاعر في داخل المدرسة وفي خارجها.
  • الأهداف الخاصة بالمرحلة الثانوية العليا: يبدأ عند الطالب تكون خصائص الشخصية مع متطلبات الدولة والمجتمع وما يوجد فيه من أعضاء، كما تساعد على تكوين قدرات لاتخاذ القرار المناسب الذي يساعد على تعليم الطلبة المستقبلي، كما تهتم هذه المرحلة بتزويد الطالب بالمهارات التي تساعده على الاستقرار في الحياة الفردية كما تزوده بمعلومات عامة تثقل من ثقافته بشكل عام.

طرق التعليم في اليابان

  • أن نجعل المدرسة مكانا محببا عند جميع الطلاب وذلك عن طريق القدرة الإبداعية لدى المعلمين على جذب الطلاب ولفت انتباههم، كما يعتمد المعلمين على استخدام التقنيات الحديثة بفاعلية جيدة مع الطلاب.
  • إن اليابان قامت بوضع الإنترنت في كافة المدارس الأساسية والثانوية، وذلك بنسبة كبيرة تصل إلى 99% من كافة مدارس الدولة.
  • أن المدرسة تستخدم الحواسب الآلية في كل مدرسة.
  • لا يوجد لدى المدرسة نسبة رسوب أو نجاح في المرحلة الابتدائية، ولكن في نهاية المرحلة الثانوية هناك اختبار مركزي ليقوم بتحديد القدرات التي قام الطالب باكتسابها طيلة سنوات الدراسة التسع، وبعد ذلك في مرحلة الثانوية العليا تكون الاختبارات دورية عن امتحانات القبول.
  • إن القبول الجامعي في اليابان يكون في الأساس على اختبار وطني تقوم الوزارة الخاصة بالتربية بوضعه في شهر كانون الثاني يناير وذلك لتقييم مستوى التحصيل الأكاديمي الذي قام الطالب بتحقيقه في خلال دراسته في مرحلة الثانوية العليا.

استراتيجيات التعليم في اليابان

  • الاستراتيجات الخاصة بالتعليم في اليابان قوية وتستطيع أن توضح القدرة على الإبداع والمساهمة في تقدم ونهضة البلاد في العديد من المجالات المختلفة.
  • تسعى اليابان جاهدة في استراتيجيات التعلم إلى أن توازن بين عدد الخريجين من المعاهد والجامعات وبين حاجتها للأعمال المهنية والأعمال في الأسواق.
  • يقوم التعليم على تدريب الطالب بجانب المناهج الدراسية على مجالات أخرى تشتمل على الأنشطة الاجتماعية كالتطوع، وعمليات المساعدة المختلفة، والتعرض للكوارث.

نظام التعليم في اليابان

يتكون نظام التعليم في اليابان من مراحل وهي:

  • التعليم قبل الابتدائي وهذه المرحلة تتكون من مؤسستين وهما:
  • دور الحضانة: وهذه المؤسسة غير إلزامية وتقوم الهيئات الخاصة بتقديمها والاهتمام بها.
  • مرحلة رياض الأطفال: هذه المرحلة غير إلزامية كما أنها تقبل الأطفال من سن سنتين وحتى ست سنوات.
  • المرحلة الابتدائية: وهذه المرحلة إلزامية لكل الطلاب وتبدأ من سن ست سنوات وتستمر ست سنوات أخرى.
  • التعليم الثانوي: وهذه المرحلة تتكون من مرحلتين وهما:
  • الثانوي الأدنى: وهذه المرحلة تساوي المرحلة الإعدادية.
  • الثانوي الأعلى: وهذه المرحلة تساوي المدارس الثانوية.
  • كل مرحلة من مراحل الثانوية العامة مدتها ثلاث سنوات.
  • التعليم العالي: وهذه المرحلة تخص الجامعات والكليات الفنية والكليات المتوسطة.
  • مرحلة الدراسات العليا: وهذه المرحلة تستمر لمدة سنتين وبعد ذلك مرحلة الماجيستير، وثلاث سنوات لمرحلة الدكتوراة.

سياسة التعليم في اليابان

تتكون الإدارة التعليمية في اليابان من ثلاثة مستويات وهي:

  • الإدارة على المستوى الوطني: وهذه الإدارة تعتبر هي وزارة التربية والثقافة والعلوم، وهي السلطة المركزية المسئولة بشكل كبير عن مهمة التعليم في اليابان، كما أنها مسئولة أيضا عن تطوير العلم وعن النشر والثقافة والعلوم كما تقوم الإدارة بتقديم التوجيه اللازم لكي يتم العمل بشكل سليم في المؤسسات التربوية.
  • الإدارة على المستوى الإقليمي: وهذه الإدارة توجد في اليابان 48 إقليما، وكل إقليم يعد مجلسا للتعليم ويعد سلطة تعليمية مركزية، كما أنه يهتم بتنفيذ العمل التربوي أو العمل الثقافي في الإقليم على أتم وجه.
  • الإدارة على المستوى المحلي: إن البلديات المحلية عددها في اليابان أكثرم ن 33000 بلدية، وكل بلدية لها مجلس خاص للتعليم ويأخذ هذا المجلس نفس المسؤليات التي يأخذها المجلس الإقليمي، كما يوجد مفتش على المجلس المحلي، وهذا المفتش الموجود على المجلس المحلي يكون موجود بالاتفاق بين المجلس الإقليمي وبين المجلس المحلي.
  • إن مسئولية تمويل التعليم هذه تعد مسئولية مشتركة ما بين السلطات الوطنية المركزية وبين الإقليمية والمحلية.

المناهج الدراسية في اليابان

  • قامت المناهج الدراسية عن طريق: التعليم بالمتعة، أو القرين، أو اللعب، أو الخطأ.
  • التعليم باللعب باعتباره هو أفضل ما يحبه الطفل ويجتهد نحوه دون إحساس بملل أو تعب، ولذلك فإن الخبراء اليونانيون يرون أن تحويل التعليم للعبة سيحقق من أمر التعليم بشكل خيالي، ويحقق أهدافه كلها.
  • التعليم بالمتعة: يكون عن طريق أن يجعل الطالب يستمتع بالتعليم مما يجعله يحب التعليم وينتظره ويرغب في استمراريته ولا يسأم منه.
  • التعليم عن طريق الخطأ بدلا من العقاب فيقوم الطالب بالتساؤل عن سبب هذا الخطأ وما هو الصواب وبالتالي يتركز الصواب في داخل نفسه ولا ينساه مرة أخرى.
  • التعليم بالقرين ويكون عن طريق أن يسكت المعلم ويعطي مجالا للتلميذ لكي يتحدث ويبحث ويخطئ، ويصل للمعلومة بنفسه.

مدارس اليابان الابتدائية

  • في المرحلة الابتدائية يدرسون: الفنون، والموسيقى والحرف اليدوية، والرياضيات والعلوم، والتدبير المنزلي والتربية البدنية.
  • يتم الاهتمام في المرحلة الابتدائية بالموسيقى والتربية الدينية والفنون الجميلة ويتم صرف الوقت والجهد لتعلمهما.
  • الاهتمام بالتربية الأخلاقية وتلقيها داخل الفصل عن طريق الروتين المدرسي اليومي والتفاعلات اليومية التي تحدث أثناء تنظيف الفصل أو في فترة جلسة الغذاء المدرسي.
  • وتتميز المدارس في اليابان بالآتي: أن عدد الطلاب في الفصل الواحد لا يزيد عن 40 طالب.
  • هناك مساحة مخصصة لكل طالب في الفصل.
  • يجلس كل طالب بمفرده على مقعد ويتم تزويده بالأدوات الوقائية والأدوات الطبية التي يتم استخدامها في حالة الطواريء لكي يتم اعتماد الطالب على نفسه.
  • هناك أماكن في نهاية الفصل ليقوم الطلاب بوضع متعلقاتهم الدراسية عليها.
  • إن الفصول اليابانية تتميز بأنها تحتوي على سبورتان وبابان، وهذان البابان واحد للدخول والآخر للخروج من الفصل.
  • تعتمد المدرسة على أفضل الوسائل الخاصة بالتدريس.
  • توفر المدرسة للطلاب وجبات صحية ووسائل تكنولوجية حديثة.
  • إن المدرسة تختار المدرسين على أعلى كفاءة كما يجب أن يكون لديهم إجادة للغات الأجنبية.
  • تكتشف المدرسة المواهب الخاصة بالطالب وتعمل على تنميتها والاهتمام به بشكل كبير.
  • إن مساحة المدرسة لا تقل عن 66 ألف متر.
  • يتوفر ملاعب لاند سكيب، وفصول لكي يمارس الطلاب الكثير من الأنشطة المختلفة، وهناك أماكن لشرب المياه وبرجولات متعددة.

 

 

65