طرق معرف الذهب من الإكسسوارات

بواسطة : admin
طرق معرف الذهب من الإكسسوارات

اختبار الحمض ومحك الذهب

أن اختبار الحمض لمعرفة الذهب الحقيقي يعد من أقل الطرق تكلفة، ويتم ذلك باستخدام أكثر من أداة ومن أشهرها هي محك الذهب وهي عبارة عن ( جحر لتقدير ومعرفة قيمة الذهب الحقيقية ).

يساعد في اختبار محك الذهب بعض المحاليل الحمضية، وهى التي يستخدمها صائغو الذهب لمعرفة القيراطات المختلفة من الذهب.

ويقوم صائغو الذهب بهذا الاختبار عند يقوموا خدش المحك بقطعة الذهب التي يريدون فحصها، وبعد هذا الخدش تترك بعض الأثر، وبعد ذلك يقومون استخدام قطعة ذهب أصلية ويخدشون المحك بها ويضعون على الخدشين بعض الأحماض، وينتظرون النتيجة حتى تظهر القطعة الأصلية.

اختبار تقنية فلورة الأشعة السينية  

هذه التقنية تكون من أكثر الطرق دقة لفحص الذهب لمعرفة الأصلي من المزيف، وهي التي تعمل بفلورة الأشعة السينية وتتكلف هذه الأجهزة الآف من الدولارات.

وتعمل هذه التقنية عن طريق توجيه الأشعة السينية إلى القطعة المراد فحصها، وذلك حتى تقوم بتحفيز ذرات المادة ولكن يقوم ذلك لمدة قصيرة وتزيد من طاقتها.

بعد ذلك تحدث لذرات تلك المادة حالة من الخمود، ثم ينطلق منها إشعاعا يقوم جهاز فلورة الأشعة السينية بالتقاطه، ثم يحللها الجهاز ومن خلال هذا التحليل تظهر مكونات المادة ويظهر إذا كان أصليا أم مزيفا.

اختبار اللهب

يستخدم هذا الاختبار بفحص المعادن ويكون ذلك عن طريق لهب البروبان، حيث يوجه هذا اللهب إلى قطعة الذهب فتذوب، ويتحول إلى اللون الأسود عند إزالة اللهب قبل أن يذوب المعدن.

وعندما يتوجه اللهب إلى الذهب النقي فإنه يسخن ثم يتحول إلى اللون الأحمر، ثم يبرد ولن لونه لا يتغير يظل كما هو ومن المعروف إن الذهب إذا ظهر بعض من الأكسيد على السطح، هذا معناه أن الذهب يحتوى على كمية بسيطة من النحاس أو الفضة.

اختبار المغناطيس

ويستخدم المغناطيس لفحص الذهب لمعرفة الحقيقي من المزيف، من المعروف انه إذا وجهت قطعة الذهب الأصلية نحو المغناطيس فإنها لا تنجذب إليه، ولكن القطعة المزيفة إذا وجهت للمغناطيس فسوف تنجذب إليه.

ويعد اختبار المغناطيس من أسهل اختبارات فحص الذهب، ومن الممكن أن القطعة المراد فحصها شكلها من الخارج ذهبا ولكن عند توجيهها إلى المغناطيس يقوم بكشف محتواها الأصلي ومكوناتها.

اختبار الطفو

يستخدم الماء لمعرفة قطعة الذهب الأصلية من القطعة المزيفة، يجلب كأس من الماء وإحضار قطعة الذهب المراد فحصها ووضعها في كأس الماء.

وبعد وضع الذهب في كأس الماء يحدث الأتي، إذا ثبت قطعة الذهب في القاع فهذا معناه أنها قطعة أصلية، وإنما إذا طافت قطعة الذهب على السطح فهذا يعني أنها قطعة مزيفة.

ومن المعروف علميا أن الذهب الحقيقي لون لا يتغير ولا يصدأ عندما يكون رطب، وهذا لا ينطبق على القطعة المزيفة فإن لونها يتغير تصدأ إذا تعرضت للماء.

اختبار الجلد

ويتم هذا الاختبار عند ارتداء قطعة الذهب على الجلد حينها يظهر مدى ماهية الذهب إذا كان أصليا أم مزيفا، وعند ارتداء قطعة الذهب يتغير لون الجلد وذلك عند انتظار تعرق الجلد فيظهر حينها التميز.

ويحدث عند ارتداء الذهب وتعرق الجلد تفاعلا كيمائيا بينهما، فإذا تغير لون الجلد إلى اللون الأخضر أو الأسود فهذا يدل على أن قطعة الذهب مزيفة، وأما إذا لم يتغير لون الجلد هذا يعنى انه أصليا لأنه لا يتفاعل مع الجلد.

أجهزة اختبار الذهب الالكترونية

ويستخدم هذه الأجهزة صائغو الذهب لتميز الذهب الحقيقي من المزيف، ويتم ذلك باستعمال سائل معين ولكن قبل ذلك يتم صنع دائرة كهربية بين ما يسمى مسبار الجهاز وقطعة الذهب.

ويختبر هذا الجهاز التوصيل الكهربي لقطعة الذهب، يساعد بهذا على معرفة جودة الذهب وإظهار إذا كان حقيقيا أم مزيفا.

وتعتبر هذه الأجهزة الالكترونية دقيقة ولكن إلى حدا ما إذا ما تم استخدامها بالطريقة الصحيحة، ولذلك ينصح من خبراء صنعها بتنظيفها من السائل بعد استخدامها للحفاظ عليها.

اختبار الخل لمعرفة الذهب الحقيقي

نقوم بإحضار قطعة الذهب المراد فحصها، ثم نحضر قطعة من القماش لإزالة الأتربة والغبار المتراكم عليها،  ويجب التأكد أن قطعة القماش نظيفة.

نحضر الخل ونقوم بوضع داخل زجاجة تحتوى على قطارة، لوضع قطرتين أو ثلاث قطرات على قطعة الذهب، أما إذا كانت قطعة الذهب كبيرة فنحضر طبقا من الخل ونعضها بداخله.

وبعدها نراقب من التغيرات التي ستحدث بعض تعرض الذهب للخل، وللعلم أنه يوجد بعض المعادن لا تتفاعل و لا تتآكل عند تفاعلها مع الأكسجين ومنها معدن الذهب.

ولكن  مع حدوث تغيرات وإذا تغيرت قطعة الذهب إلى اللون الأسود فهذا معناه أن قطعة الذهب ليست أصلية، لأن الذهب الحقيقي لا يتآكل ولا يتغير لونه إذا لامس الخل.

الفحص باستخدام الاختبارات الحسية

وهى طريقة آخري لمعرفة جودة الذهب الأصلي من المزيف، وتتم دون الحاجة إلى استخدام الأجهزة الالكترونية أو بعض المواد الحمضية.

ومن طرق هذا الفحص:-

أولا الوزن: من المعروف أن لمعدن الذهب كثافة ووزن، وفى حالة فحص الذهب نمسك بالقطعة المراد فحصها ونجلب قطعة ذهب أصلية معها ونضع كلا منها في يد ومن الممكن ملاحظة إذا كانتا متساويتان في الوزن أم لا.

وإذا ظهر أن القطعة التي خضعت للفحص أقل وزن من قطعة الذهب فهذا يعنى أنها قطعة مزيفة، ولكن هذا الطريقة أصبحت في وقتنا الحاضر غير عملية، بسبب صنع القطع المزيفة بوزن يساوى قطع الذهب.

ثانيا الدمغة: من المعروف قديما أن صانعو الذهب يقومون بوضع أسمائهم على القطع المصنوعة ويتم هذا بختم معين، ويتم ذكر عيار الذهب ونوعه وبهذا يتم اكتشاف الذهب الأصلي من المزيف، وتسهل من معرفة سعر الذهب.

ومن المؤسف أن الدمغة تفقد وجودها في الذهب القديم، ولوجود أنواع لينة من الذهب ومع كثرة استخدامها وتختفي الدمغة من عليها، ويصعب بعد ذلك معرفة جودة الذهب ونوعه.

ثالثا العض: ينظر البعض إلى هذه الطريقة باستغراب شديد ولكنها لها نفعا كبيرا، ولن الذهب معدن مثل بعض المعادن قابل للطرق والسحب وذلك لأنه لين بدرجة كافية.

وأعيرة الذهب 22 أو 24 أكترها تأثرا إذا اجري عليها هذا الاختبار، حيث أن آثار الأسنان تبقى ظاهرة عليها وتشوها خاصة إذا كانت حليا وذلك لأنها من أكثر الأعيرة الذهبية لينا.

رابعا المعاينة بالبصر: تستخدم هذه الطريقة عند فحص السلاسل والقلائد الذهبية فقط، ويتم فحص الروابط بين الذهب فإذا وجدت هذه الروابط مفتوحة فهذا يدل أن الذهب مزيف وغير نقي.

وأما الذهب النقي الحقيقي عند فحص السلاسل والقلادات فيه تكون تلك الروابط محكمة وغير مفتوحة، وهذا يدلل على جودة الذهب ونقائه.

خامسا الرائحة: وهى من الطرق التي عرفت قديما لفحص الذهب ومعرفة جودته ونقائه، ويتم فرق قطعة الذهب باليد ولكن عند جود بعض العرق عليها.

وبعدها تشم رائحة اليد وبعد شمها إذا ظهر أسيد فهذه دلالة واضحة بأن قطعة الذهب مغشوشة وغير أصلية، أو ربما تكون مطلية بالذهب فقط.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

3712