هـــل تـــريــــد شـــرف منـــاجـــاة الله تعــالــى ؟

بواسطة : admin
هـــل تـــريــــد شـــرف منـــاجـــاة الله تعــالــى ؟

تنزيل او للتحميل من رابط مباشر اضغط بالاسفل download free 2017 or 2018 تحميل افلام جديدة press the bootem هـــل تـــريــــد شـــرف منـــاجـــاة الله تعــالــى ؟بسـم الله الـرحمـن الـرحيـم

هـــل تـــريــــد شـــرف منـــاجـــاة الله تعــالــى ؟

اجتناب الذنوب والمعاصي :

فإذا أراد المسلم أن يكون مما ينال شرف مناجاة الله تعالى ،

والأنس بذكره في ظلم الليل ، فليحذر الذنوب ،

فإنه لا يُوفّق لقيام الليل من تلطخ بأدران المعاصي .

***************

قال الحسن : ما نعلم عملاً أشد من مكابدة الليل ، ونفقة المال ،

فقيل له : ما بال المتهجدين من أحسن الناس وجوهاً ؟

؟ قال : لأنهم خلو بالرحمن فألبسهم نوراً من نوره .

***************

قال رجل لإبراهيم بن أدهم :

إني لا أقدر على قيام الليل فصف لي دواء ؟

فقال : لا تعصه بالنهار ، وهو يُقيمك بين يديه في الليل ،

فإن وقوفك بين يديه في الليل من أعظم الشرف ،

والعاصي لا يستحق ذلك الشرف .

***************

وقال رجل للحسن البصري : يا أبا سعيد : إني أبِيت معافى ،

وأحب قيام الليل ، وأعِدّ طهوري ، فما بالي لا أقوم ؟

فقال الحسن : ذنوبك قيدتْك .

***************

وقال رحمه الله : إن العبد ليذنب الذنب فيحرم به قيام الليل ، وصيام النهار .

***************

وقال الفضيل بن عياض :

إذا لم تقدر على قيام الليل ، وصيام النهار ،

فأعلم أنك محروم مكبّل ، كبلتك خطيئتك .

***************

وقيام الليل عبادة تصل القلب بالله تعالى ،

وتجعله قادراً على التغلب على مغريات الحياة الفانية ،

وعلى مجاهدة النفس في وقت هدأت فيه الأصوات ،

ونامت العيون وتقلب النّوام على الفرش .

***************

ولذا كان قيام الليل من مقاييس العزيمة الصادقة ، وسمات النفوس الكبيرة ،

وقد مدحهم الله وميزهم عن غيرهم بقوله تعالى :

( أمّن هو قانت آناء الليل ساجداً وقائماً يحذر الآخرة ويرجوا رحمة ربه

قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولوا الألباب ) . [ الزمر 9 ]

توقيع : لاامان للبشر

713