توبيكات حب وغرام للزوج 2015

بواسطة : admin
توبيكات حب وغرام للزوج 2015

تنزيل او للتحميل من رابط مباشر اضغط بالاسفل download free 2017 or 2018 تحميل افلام جديدة press the bootem 2015 , للزوج , توبيكات , وغرامتوبيكات حب وغرام للزوج 2015توبيكات حب وغرام للزوج 2015

توبيكات حب وغرام للزوج 2015

. ”و إرتميت بـ “حضنك” اللّي يوم ضمّيته “شفوق

? لـ “حضني” و أعرف يوم جيتك إنّي بـ أبشر بـ سعدي

أنـا , لسسـت بــِ “مت?بر” ! . .

?من يرآني ه?ذآ . . ! ه? الذي يرى ـآ ، نفسـَه صغيـرـاً بــِ جآنبي ..

نحنُ نخبى [ آر?احاً ] خلفٌ آسئلتنإ . .

فَـ : عندمإ آسأل? بـ : لإ مُبإلإھ :

?ين? ? ؟

فـ : ?أنيٌ اق?ل . .

…[ اشتقتَ ل? ،، ?نت قلقًأ علي? جداً ]

? عندمإ اثرثرْ ‘عن اشيإء تإفھھ ?

? اتعمممقٌ فيھإ ,

فـ :?أنيَ اق?ل ل? :

[ اريد? انْ تعيشٌ معيَ حتىٌ فيّ آدقَ

تفإصيل الحيإةٌ المٌملھ ? ]

و حلّفتك !

أمر الليلة في بالك … وابيك تقول لي :

” شفتك ” !!

تسولف للندى عني ..

عن احلامي ..

وتاخذني أنا .. مني !

ورى اوهامي ..

وابيك تقولي لي :

متّك !

حييتك !

عشتك !

و” خفتك ” !!

سأبتسم حتى الضح? … . [ أمآم?م ]

?ي أمل? القدرة على … . الب?آء [ خلف?م ] . . !

ماهو ضروري كلما عشنا : فراغٍ عاطفي

نحب من يملا الليالي: طيش ؛ ويعوّد يخون !

أحياناً ..!

اللاشي راحه .. وأكثر الأشياء ” نفي”

خصوصاً ليا راحت أيامك مع اللي ( مايجون !

ماودي

آشكيلك سبب ضيق

……………… ” دنياي ”

خلني كذا بالع همومي

وساكت

=|

الأقدار لاتصنعُ الأُمنيات لنا , ولاحتى ترسم طريق الأمل ,

الأقدار تعني بإختصار : أن نقبل بكل ماتُريده ( شئنا أم أبينا ) !

أبد مآكآن [ الصمت ] يعنيْ النسيّآن !

شوف الآرض صَآمته لكن فيْ جوفهآ بركآآن ،

سألت طببيب آلعَيون !

عن عيووني وش فيههَآ ؟!

سألننَي وققآل : لككَ آحبآب ؟

قلتتَ : آييييييههَ

قآل : ترىَ بآلششَوف تشفيههَآ . .

بككَيت وقلت : شوففَ لككْ ححل !

ععَيوني لـآإ ( تخخَليهآإ )

رد آلدكتتَور وههَو يبتسسَم . .

ههّذي وحششههَ آلآإحبآإب

… . آنآإ ممَقدر آدآإويههَآإ !

.

آللهمَ آسسألكَ ف [ صبآح ] هَذآ اليومَ

………………………. آن ترزقَ كل وآحد منـآ !

[ ضعف ] م يتمنـآه

عندمآ يرتفع قدرك

سيعرف أصدقآئك من آنت

لكن عندمآ تسقط

ستعرف من هم آصدقائك ! ?

آبيككِ تعرف آن آلنآسُ آجنآ آ سَ ’

… . ولآ كل من ينطق (آحبكِ ) يحبكِ !

بعضِ آلبشر يغركِ ب صدقِ آلأحسآسُ ’

. . و بعض آلبشر ( سآكتِ ) و قلبه يحبكِ ،

،’

هيّ تكآبر ما إشّتكت !

وهيّ تكآبر ما بكـت !

فيهآ أمل إنّهآ ” تطيـب ” ..

ليييـن طآحت !

إيييـه طآحت !

وودّوهآ ” طبيـب ” ..

قآل ;

حآمل توّهآ بِ أوّل شهر !!

لآ تشيل أشيآ ثقيله..

وأمّنعُوهآ من ـإلسَهر !

كيفّ حآمـل والبنتْ عذرآء ؟

قآل إنّت أبوهآ وآنت أدرئ !!

يمّكن اخّطت مَع ” حَبيـب ” !

قآمّ ابُوهآ ومآ تكلّم ..

نآسيٍ منّهي , وشنّهي !

مآذكر إنهآ وَحيدهـ ..

مآلهآ أخوآن , وخوآت !

صَدّ عنهآ ومآ سألهآ !

مآدرتْ وشّ فِ إلحكايه !؟

تسّأل وهيّ تَبتسمْ

يآ يبًه وشّ قآل فينيّ ؟

ليه مآتبّغئ تعلمْ ؟

وشّ يقُول فينيّ ” الطبيـب ” !؟

يَآ يبًه تكفَى تگلّم !

يَآ يبًه قلّي فديتِك !

غيّر الوجّه وطوّل !

گان في النيه عجل !

وإسّألت ريم بِ خَجل ;

يآ يبًه ضيّعت بيتـك ؟

يآ يبًه ضيّعت بيتـك ؟

وقّـف الموتَر وحوّل ..

ثم مسكهآ مَعّ شعرهآ !

ومـآل عنّهآ ثم نحرهآ !

وغرقتَ ريم فِ دمّهآ !

وأظلـم الليل وقبّرهآ !

شَك فيهآ وفيّ شرفهآ !

مآ اقّسئ قلوب إلرجآل !

صـدّق حتّـئ ” الخيـال ” !

حتّئ مآتـت مآ بكوهـآ !

مآدرت كيف إظّلموهآ !

ومآسألت ليٍه وانّكروهآ !

ومآسألت ليٍه إطعنوهآ !

وليـه يقتلهـا ” ابـوها ”

وبعد مآ ماتتْ بِ يُوم ..

وقبل لا يذّن الظهر ,

رنّ هآتف بيتهآ .. رَدّ أبوهآ :

قآلوا ؛ بيت هنـآإ ؟

أبشّرك طلع تحليل

بنّتك سليم !

بَسّ غلطنآ بِ الاسآمي ..

وشفّ ملفّ بنتك أمآمي ..

بنّتـك معهآ زآيدهـ .. !

مآدرى إنّ أبوهآ ” قتلهآ “

يووووهـ !!

لوّ آنه بَس ” سألهآ ”

لوّ آنه بَس ” سألهآ ”

لوّ آنه بَس ” سألهآ

وذبلت كل أزهآري (w)

! عندمآ علمت بَ أنك .. رحلت

!

حين أحادثكِ بعد غياب ؛

أتلصص بين كلماتك علّي أجد نفثة شوق وحنين

مَاجِيّت أَبَسْأَل

عَن طُعُوْنِك فِي حَشَاي الْمُوجِعَه

وَلاجَيت أَبَسْأَل عَن نَّهــايَة../ صَدِك وَذَاك الْجَفَا

جِيّت أَشْكُرُك

عَن كُل دَمْع مُحَرِّق مَاتْسِمْعَه

وَعَن كُل جُرْح لَا سَمْع حَرْق الْمَدَامِع قَال .. أُفـا

حين تعود …

الى مدينتي الصغيرة ..

البعيدة عن كل الصخب حيث أنت …

لن تعرفني …

ولن تستطيع تميزي ولو حاولت …

لن آرتدي نفس الرداء ..

الممزوج بألوان الشوق لك

ولن ينعكس وجهك في عينآي .

لكن ..

سأقول شيئا من أجلك

ياحبيبي !

غِيْب لو ودّك تغيب !

ف الغياب : )

تصير ‘ فيني ‘ حاضر أكثر!

وقلبي رغم البعد !

يقدر : يوصلك من ألف سكّه !

ويدخلك مِن ألف باب ،

*‏​‏​ﭑنِتْظرتِگ لِيشْ طِوَلتْ الغيِابْ … /

وْ إنتِ لامِنْ غِبتْ [لِحظاتِ] أفَقدِگ .. !

تِدريْ إنْ الصِبرْ

فِيْ بَعدگ عِذابْ … ]~

وْتِدريْ إنگ فِي

[عيوْنيَ] وْ أفقِدگ .. /

حسّيت فيك ..

شارد مع انفاس الغياب ..

تب .. تعتذر عن كل شيء ..

حتى العذاب ..!

وانا عذرتك ..

بس ما أطيق القهر ..

عدا شهر ..

وآنا تعبت من السهر .. !

وينك غياب ..؟!

دعگ منيّ .. لآ انتْ حلمُ لي ولا آنآ صالحٌ للتمنيّ ?

فلِمَ البكاء .. مادام الذين يذهبون يأخذون دائماً مساحة منّا .. دون أن يدركوا هناك حيث هم ، أننا موتاً بعد آخر .. نصبح أولى منهم بالرثاء !

لم نفترق لكننا لن نلتقي ابدا

لاتغيب عني وترحل..أضيع أنا لو تغيب ..

أصلآ حياتي ماتحلوو إلاإذا أنت قريب ..

و أنا يالحبيب ..

باين علي بعيوني إني

[ أحبك ]

و

[ أحتاجك ]

و

[ أبيك ]

تغيبْ لكنّ !

ما غدرتكِ وُلا خنتْ ‘

تبعدِ ولا زلتْ أتحملَ !

وُ صابر ،

ما غيرتنيَ ‘ غيبتكِ ما تلونتْ !

وُلا زالتْ أشوُاقيَ على :

ما أنتِ خابر #

لوُ صابنيَ جرح الزمنْ

– مِن " جفاكِ أنتِ !

أَنكر عذابيَ منكِ *

وُ أجحد .. وُ أَكابر !!

باقيَ على عهد الهوُى :

ما تهاونتْ ،

لوُ ينكسِر مع خاطريَ |

أَلفْ خاطر

في غيابك ماتغير اي شي بس حسيت اني فاقد كل شي

فِي حضُورهـ كِنتْ خَآيفٌ مِن غيَآبَـــه ,

وَ غـآبْ وَ آنآ أسـأَل وَ دمعِيٌ لَه يسِيلْ

!لِيهَ آشُوفِ آلنَآسْ فِيٌ بعدِك تشَآبَـه ,

بَـ آلحضُورَ وَ بَـ آلكلآمَ وَ بَـ آلرحِيلْ ؟؟..!

‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏ صصصدق : ) ‘

ٱل̨لي غلٱإتہ : غﯾہڕ

تجي غيبتہہ – غﯾہڕ ُ

…………

‏تظن غلاك عندي صغير $’

وَم اافقدك لا غبت !

عسىى اللہ . .

[ لا يبين لك غلاك ]

وقدرك الخاافي ♥ ‘

اناا لو جيت اوصف مكانكك

وَحااولت ‘

بقدم لك سكوتي ..

( مَ احس الحكي كافي ♥!

…………..

يَ البعيد : حشى مآبعد عمرك عمر

ۆ گآنك أسأت فهم الأمر

خذ ضلوعي تعلمك ..

ۆش كآن ( طعم آلصبر ) ! ="(

ااقلهاا ااسأل ععلي :

شوف / مييت ولاا حي $

و لاا االفرح – مستكثره . . .

يسكن ب قلبي لو شوي ‘

تراا االلي بيننا : /

اكبر من ، فراق و سطور @’

ان غبت – ااوصل لك اناا ‘

و ان رحت ، اادري بك تعود

وِشْ هـُو عٍِلآجُ

– آلغيِآب ؟!

آللّيِ يِحدّگْ لـ آلحنِيِنْ !

وسٍهـَر لِيِلْ , وَأوْجُـآعٍ , وَ أنِيِن ؟!

وإلّآ أقول !!

خلُّو آلغِيِآبْ . .

وِشْ هـُو عٍلآجُ آللّيِ يِسٍَسٍمُونَھ ( حَنِيِنٌ ) ؟!

= – تعال ، ب : غيابكَ غدى القلب تعبـان انفض غبار العتّب ، و راجع / بقايا الوعدْ !

توبيكات حب وغرام للزوج 2015

748